أعراض دوالي الخصية

أعراض دوالي الخصية

أعراض دوالي الخصية

دوالي الخصية هي عبارة عن تضخم في الأوردة داخل الكيس الجلدي الذي يحمل الخصيتين (كيس الصفن). وهي تشبه الدوالي الوريدية التي يمكنك رؤيتها في الساق.

وتعد من أعراض دوالي الخصية سببًا شائعًا لنقص مخزون الحيوانات المنوية وانخفاض جودتها، مما يؤدي إلى العقم.

ولكن لا تؤثر كل أنواع دوالي الخصية في إنتاج الحيوانات المنوية.

ويمكن أن تؤدي  أيضاً دوالي الخصية إلى فشل نمو الخصيتين بشكل طبيعي أو نقص حجمهما.

ومن خلال هذه المقالة سوف نتناول أكثر عن موضوع أهم أسباب وأعراض دوالي الخصية

وكيفية علاجها بدون جراحة من خلال “مركز شفاء”.

أعراض دوالي الخصية

تتعدد أعراض دوالي الخصية ومن خلال السطور التالية سوف نتناول أشهر هذه الأعراض وهي كالأتي:

  1. الشعور بألم حاد يتراوح ما بين الشدة والخفة ويزيد الألم  مع الوقوف أو في حالة عمل المجهود البدني لفترات طويلة
  2. ظهور كتلة أو تضخم في أحد الخصيتين.
  3. انتفاخ وتورم كيس الصفن.
  4. تضخم أوردة كيس الصفن أو التواؤها، وقد تبدو هذه الأوردة مثل التي تظهر على الساقين.
  5.  يزداد الألم سوءاً على مدار اليوم، ويقل عند الإستلقاء على الظهر.
  6. ضعف عام في الخصوبة وقة إنتاج مخزون الحيوانات المنوية مما قد يؤدي إلى العقم.

أعراض أخرى

  1. تشمل أعراض دوالي الخصية أيضاً على وجود تورم الخصيتين وكذلك التعرض إلى التعرق والشعور بالدفء.
  2. كما يمكن ملاحظة إنكماش الخصيتين وقلة حجمها ، وهو من أحد أعراض دوالي الخصية، لدى بعض المرضى ، على الرغم من ندرة حدوثه.
  3.  انخفاض في مستويات التستوستيرون مما يؤدي إلى فقدان القدرة على الإنتصاب وعدم التركيز والتعرض إلى سوء المزاج والإكتئاب
  • تناقص في الكتلة العضلية وزيادة كتلة الدهون في الجسم.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • تناقص مستويات الطاقة في الجسم والضعف العام والكسل.
  • مواجهة صعوبات متزايدة عند ممارسة التمارين الرياضية.

أسباب دوالي الخصية

لا يوجد سبب واضح للإصابة بـ أعراض دوالي الخصية غير واضح ويعتمد ظهور أعراض دوالي الخصية في الغالب على الجانب الأيسر على عدد من العوامل وهي كالتالي:

  • تتكون عندما تمنع الصمامات الموجودة داخل الأوردة في الحبل المنوي إلى تدفق الدم بشكل صحيح. مما يؤدي إلى اتساع الأوردة وظهور أعراض دوالي الخصية، وقد يؤدي هذا إلى تلف الخصية وضعف الخصوبة
  •  الخصية اليسرى تعتبر أقل قليلاً من الجانب الأيمن.
  • كما أن الوريد الموجود على الجانب الأيسر من الخصية أطول من الجانب الأيمن.
  • أسباب خَلقية حيث قد يحدث دوالي الخصيتين بسبب الضعف في الأوردة والشراريين وبعض الأنسجة نتيجة لوجود عيب خَلقي .
  • التعرض إلى القيام بتشريح أوردة الخصيتين مما ينتج عنه إضطراب في رجوع الدم مما يؤدي إلى دوالي الخصيتين .
  • حدوث خلل أو مشكلة في صمامات الأوردة مما يؤدي أيضاً إلى دوالي الخصيتين.
  • الوقوف لفترات زمنية طويلة مما يؤدي إلى ظهور دوالي الخصيتين .
  • خصية الجانب الأيسر تتواجد مع الأعضاء المجاورة الأخرى في البطن.

كيفية تشخيص دوالي الخصية

  • يعتمد الطبيب في طرق تشخيص دوالي الخصية على إجراء الفحص البدني والجسماني من خلال الكشف والتعرف على الأعراض وفي حالة إذا كان الفحص البدني لم يجدي نفعاً، فقد يطلب الطبيب إجراء تصوير لكيس الصفن غن طريق الموجات فوق الصوتية.
  • هذا الفحص الذي يستعمل موجات صوتية عالية التردد ليتم إنتاج صور دقيقة عن الجسم الداخلي، ويتم استخدامه للتأكد من عدم وجود سبب آخر للأعراض.
  • وفي بعض الحالات، قد يوصى بإجراء المزيد من فحوص التصوير التشخيصي لإستبعاد كافة الأسباب الأخرى للإصابة بدوالي الخصية، مثل وجود ورم ضاغط على الوريد المنوي.
  •  إجراء تحليل السائل المنوي وذلك من خلال فحص عدد وشكل الحيوانات المنوية وحركتها في المعمل.

 ماهي مراحل دوالى الخصية ؟

 تنقسم دوالى الخصية إلى ثلاث مراحل تتراوح ما بين المرحلة المتقدمة والمتوسطة والضعيفة وهى مراحل تختلف فيها حدة الإصابة وتقدم حالة الدوالى.

كما تختلف من شخص إلى آخر ومن حالة مرضية لأخرى، فالدوالى تختلف حدتها وفقا لمرحلة الإصابة، وهى عبارة عن تمدد فى أوردة الخصية الضعيفة ولابد من علاجها وفقا لدرجتها.

  1.  فى المرحلة الأولي تكون ضعيفة حيث أن دوالى الخصية لا يمكن رؤيتها ظاهرة على الخصيتين أو لمسها.
  2. أما المرحلة الثانية أو المتوسطة فيمكن لمسها  ورؤيتها ويت فحصها من قبل الطبيب عن طريق الفحص اليدوى.
  3. أما المرحلة الثالثة أو المتقدمة، فتلك التى يعانى فيها المريض من ظهور بالغ وواضح لأوردة الدوالى على الخصيتين مع رؤيتها بوضوح بمجرد النظر، مع تحسسها بمنتهى السهولة. 

علاج دوالي الخصية بالأشعة التداخلية

 يتم علاج دوالي الخصية بالأشعة التداخلية بدون تدخل جراحي في مركز “شفاء” للأشعة التداخلية والقسطرة

  • حيث يعتبر العلاج بالأشعة التداخلية هو أحدث طرق علاج دوالي الخصية؛ حيث يقوم الفريق الطبي بمركز شفاء من خلال حقن الوريد بالقسطرة،
  • ويتم إدخال القسطرة للوريد المصاب عن طريق فتحة صغيرة فى الفخذ أو الرقبة أو الذراع؛ و يتم توجيهها تحت الأشعة
  • ومن ثم يتم غلق الوريد المتسبب فى الدوالى إما بالملفات الحلزونية المعدنية، أو من خلال حقن مادة صمغية تعمل على غلق الوريد.
  • ويتم هذا الإجراء تحت تأثير المخدر الموضعى و يستطيع المريض الخروج بعد ساعة واحدة فقط.
  • وممارسة حياته بشكل طبيعى.
  • والعودة للعمل من اليوم التالى ومن الجدير بالذكر أنه يمكن علاج دوالي الخصيتين اليمنى واليسرى من خلال فتحة واحدة فقط.
  • ويستغرق عمل هذه القسطرة العلاجية ما يقرب من 60 دقيقة فقط ويخرج المريض من المستشفى فى نفس اليوم حيث أنه لا يوجد فتحات جراحية ويمكن مزاولة عمله فى خلال عدة أيام.

مميزات علاج دوالي الخصية بالأشعة التداخلية

هناك العديد من المميزات التي تنشأ نتيجة علاج دوالي الخصية بالأشعة التداخلية وسوف نذكر أهم هذه المميزات من خلال السطور التالية:

  • لا يوجد هناك جرح أو تشوه على سطح الجلد لأن هذا الإجراء يتم بفتحة لا تتعدى 2 ملي.
  • تشكل نسبة نجاح عالية تتعدى الـ 90% وتعمل على تحسن تحليل السائل المنوي وعلاج تأخر الإنجاب.
  • فترة نقاهة أقل حيث أنه لا يحتاج وقت للإستشفاء مع علاج دوالي الخصية بالقسطرة ولا يحتاج للجلوس في المستشفى مقارنة بالعملية الجراحية.
  • فى حالة قسطرة دوالى الخصية يتم عمل فتحة واحدة صغيرة بالمقارنة بالعمليات الجراحية التي تحتاج أن يكون في كلا الناحيتين في حالة وجود دوالي في الناحية اليمنى واليسري.
  • العودة لممارسة الحياة الطبيعية في أسرع وقت حيث يمكن للمريض الخروج في نفس اليوم وممارسة حياته الطبيعية في اليوم التالي.
  • لا يوجد هناك التهابات بعد إجراء الجراحة.
  • تعتبر أقل تكلفة بالمقارنة بالجراحة التقليدية.
  • تتم عملية دوالي الخصية بالقسطرة تحت تأثير المخدر الموضعي ولا تحتاج للتخدير الكلي كما يحدث في اغلب حالات الجراحات التقليدية.
  • تحسن كبير في إنتاج أعداد الحيوانات المنوية بعد أقل من 100 يوم بعد العملية

و في الأخير

مع نهاية هذه المقالة يحرص مركز شفاء للأشعة التداخلية وعلاج الأورام بدون تدخل جراحي إلى تقديم وتوفير أفضل رعاية جميع المرضى بأكثر أماناً

وأقل تكلفة تخفيفاً على أعباء المواطنين من تكاليف العمليات الجراحية لإستئصال الأورام

ويشكل التقدم الحالي في مجال الأشعة التدخلية تحديًا جذريًا لممارسات الطب التقليدية؛

فهو يقلل من الحاجة للعمليات، الجراحية ويقدم للمريض بديلًا مريحًا وفعالًاّ في ذات الوقت.

الدافع وراء تلك القفزة في الأشعة التداخلية انتشار الأمراض المزمنة وتزايد الطلب على إجراءات تدخلية أّقل توغلًا.

كما نوفر بمركز شفاء لعلاج الأورام بالأشعة التداخلية بدون تدخل جراحي مجموعة من خبراء الأطباء المتخصصين

في علاج الأورام وتعرفنا من خلال السطور السابقة على أعراض دوالي الخصية.

أضف تعليق