أعراض تضخم البروستاتا

أعراض تضخم البروستاتا

اعراض تضخم البروستاتا

البروستاتا هي عبارة عضو في الجهاز التناسلي لدى الذكور حيث يشمل على القضيب والبروستاتا والخصيتين. وتقع تحت المثانة البولية وتزن نحو 20 جرامًا
وتقوم بإفراز سائل كثيف يميل إلى البياض، ويساعد على نقل النطاف (الحيوانات المنوية).

كما يصيب التهاب البروستاتا الرجال في مختلف المراحل العمرية، كما يؤدي ذلك إلى العديد من الأسباب منها الإصابة بالعدوى البكتيرية في التهاب البروستاتا، فإنه يمكن علاجها بالمضادات الحيوية.

وسوف نتناول أكثر بشكل تفصيلي عن أسباب وأعراض تضخم البروستاتا وكيفية علاجها بدون جراحة من خلال مركز “شفاء” للأشعة التداخلية.

تضخم البروستاتا الحميد

تضخم البروستاتا الحميد هي عبارة عن حالة طبية شائعة الظهور عند تقدم الرجال في العمر. ويمكن أن يؤدي تضخم البروستاتا إلى ظهور العديد من الأعراض البولية مثل التعرض إلى انسداد تدفق البول خارج المثانة. كما يمكن أن يتسبب أيضاً في حدوث مشكلات أخرى بالمثانة، أو الجهاز البولي، أو الكلى.

أعراض تضخم البروستاتا

تتعدد أعراض تضخم البروستاتا وتتراوح ما بين الشدة والخفة حسب طبيعة كل حالة وسوف نتناول من خلال السطور التالية أشهر أعراض تضخم البروستاتا وهي كالأتي:

  1. مواجهة صعوبة في التبول وهي من أشهر أعراض تضخم البروستاتا.
  2. كثرة الحاجة المتكررة إلى التبول، في أثناء الليل والنهار.
  3. مواجهة صعوبة  في القدرة على إفراغ المثانة.
  4. الشعور بالضعف العام.
  5. التعرض إلى رعشة، وارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  6. انزعاج شديد، أو الشعور بألم مزمن في أسفل البطن.
  7. الشعور بألم أثناء القذف أو الجماع وهي من أهم أعراض تضخم البروستاتا
  8. في بعض الحالات قد يسبب التهاب البروستاتا إلى احتباس البول؛ مما يجعل الشخص المصاب غير قادر على إفراغ المثانة.
  9. الشعور بألم في المنطقة التي تتوجد بين كيس الصفن والمستقيم
  10. الشعور بألم في القضيب أو الخصيتين

أعراض تضخم البروستاتا الأخرى

  • الإصابة بعدوى المسالك البولية
  • التعرض إلى التهاب البروستاتا
  • التعرض إلى ضيق الإحليل
  • الإصابة بحصوات المثانة أو الكلى
  • مواجهة مشاكل في الأعصاب التي قد تتحكم في المثانة
  • قد يسبب بنهاية المطاف إلى الغصابة بسرطان البروستاتا أو المثانة

أسباب تضخم البروستاتا

قد تتعدد الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى تضخم البروستاتا ومن خلال السطور القادمة سوف نتناول أهم هذه الأسباب وهي كالأتي:

عدم توزان أو إضطراباتالهرمونات الجنسية مع تقدم الرجال في العمر.
  • التاريخ المرضي العائلي في الإصابة بمثل هذا النوع من أعراض تضخم البروستاتا.
  • الإصابة بالأمراض المزمنة مثل: داء السكري أو الضغط أو مرض القلب.
  • الإصابة بالسمنة المفرطة وزيادة الوزن.
  • الإصابة بالعدوي البكتيرية
  • يساهم تلف الأعصاب في تضخم البروستاتا.

طرق تشخيص أعراض تضخم البروستاتا

هناك العديد من طرق التشخيص التي قد يعتمد عليها الطبيب بمركز “شفاء” ليتم تحديد أنسب الطرق العلاجية الخاصة بكل شخص وتشمل طرق التشخيص على:

  1. إختبار معدل تدفق البول: حيث يقوم المريض خلال هذا الإختبار بتفريغ المثانة ويقوم الطبيب بإستخدام جهاز خاص للكشف عن مدى انخفاض تدفق البول.
  2. فحص المستقيم الرقمي: حيث يقوم الطبيب في هذا الفحص ببالكشف عن البروستاتا وذلك من خلال عمل فتحة في المستقيم للكشف عن وجود أورام في البروستاتا أو سرطان البروستاتا.
  3. فحص مستضد البروستاتا (PSA): الذي قد يشير ارتفاعه عن المستوى الطبيعي إلى وجود اضطرابات في البروستاتا ومنها سرطان البروستاتا.
  4. فحص خزعة من البروستاتا: من خلال هذا الفحص يقوم الطبيب بأخذ جزء صغير من أنسجة البروستاتا لفحصها تحت المِجهر.
  5. تصوير البروستاتا بالرنين المغناطيسي (MRI): حيث يوفر مجموعة من الصورة الدقيقة عن حالة البروستاتا.
  6. تنظير المثانَة: حيث يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع من خلال فتحة الإحليل في القضيب ومزودة بكاميراتسمح للطبيب بالكشف والفحص عن داخل البروستاتا، وقناة مجرى البول، والمثانة.
  7. فحص الموجات فوق الصوتية: وهنا يستخدَم الطّبيب فحص الموجات فوق الصوتية وذلك للحصول على صور للبروستاتا لمعرفة مقدار التضخم فيها.

علاج تضخم البروستاتا بالأشعة التداخلية

  • يعتمد علاج تضخم البروستاتا في مركز “شفاء” عن طريق القسطرة العلاجية بتوجيه الأشعة التداخلية هو أحدث طرق علاج تضخم البروستاتا في العالم وقد بدأ انتشاره بسرعة غير مسبوقة وذلك بعد نشر العديد من الأبحاث والدراسات الطبية التي اثبتت نجاح القسطرة التداخلية في علاج تضخم البروستاتا بدون جراحة بنسبة نجاح عالية قد تصل إلى اكثر من ٩٠٪ من الحالات مع انخفاض كبير في المضاعفات والأعراض الجانبية مقارنة بمخاطر العمليات الجراحية كما كان يحدث في السابق.
  • حيث يعتمد العلاج بالأشعه التداخليه على غلق الشرايين المغذية للجزء المريض المتضخم بدون تأثير سلبى على وظيفة البروستاتا ويتم ذلك عن طريق قسطرة شريانية رفيعه جدا نقوم بادخالها تحت مخدر موضعى من شريان الفخذ الأيمن و لا يحتاج ذلك الا فتحه صغيرة جدا لا تتعدى 2-3 مم و من خلال هذه القسطرة نحقن حبيبات دقيقه جدا وآمنه لغلق الشرايين المغذيه للتضخم مما يؤدى إلى إنكماش هذا الجزء وتقليل حجم البروستاتا فيقل الضغط على عنق المثانه و قناة مجرى البول وتختفى الأعراض.
  •  يتم ذلك باستخدام أجهزة قسطرة حديثه و متطورة للحصول على أفضل النتائج.
  • وبعد الانتهاء من هذه العمليه يستطيع المريض العوده لمنزله فى نفس اليوم ويستطيع الذهاب لعمله وممارسة نشاطه بشكل طبيعى من اليوم التالى مباشرة دون أى احتياج للبقاء فى المركز الطبى.

مميزات الأشعة التداخلية في علاج تضخم البروستاتا

  1. يتميز علاج تضخم البروستاتا بالقسطرة العلاجية أو بالأشعة التداخلية  بالأمان التام وبالأخص للمرضى من كبار السن ومرضى القلب والسكر.
  2. تجنب التخدير الكلي وبعض المضاعفات الشائعة لجراحة استئصال البروستاتا.
  3. يستطيع المريض الخروج من المستشفى في نفس اليوم بعد ٦ ساعات مع اسرع فترة تعافي من مشكلته المرضية.
  4. لا تحتاج للتخدير الكلي بل للتخدير الموضعي فقط.
  5. تجنب مضاعفات الجراحة مثل سلس البول و القذف المرتجع و غيرها من المضاعفات
  6. القسطرة ايضا تجنب المريض بعض مضاعفات الجراحة المعروفة والشائعة التي تحدث عادة  بعد الجراحة ومن أهمها النزيف الدموي والالتهابات  البولية الصديدية  والالام  المصاحبة وكذلك عدم القدرة على  الانتصاب والعقم وفي احيان كثيرة السلس البولي  وهو عدم القدرة على التحكم في البول.
    1. الأدوات المستخدمه لا يعاد تعقيمها أو استخدامها مثل الأدوات الجراحيه مما يجنب المريض احتمالية نقل عدوى

    أهم النصائح لتفادي تضخم البروستاتا

    • يجب على المرضى الذين لا يستجيبون للعلاج، بضرورة تغير نمط حياتهم باتباع الأساليب الأتية:
      1. ضرورة تجنب الأدوية التي يمكن أن تفاقم من حدة أعراض تضخم البروستاتا، أو تسبب احتباس البول، ومن هذه الأدوية: بعض مضادات الاحتقان، مثل: السودوإيفيدرين الموجود في بعض الأدوية الباردة مضادات الهستامين مثل: الديفينهيدرامين،.
      2. ضرورة التوقف عن شرب السوائل قبل ساعات قليلة من النوم.
      3. الإهتما بتقليل شرب المشروبات التي يمكن أن تزيد من الحاجة إلى التبول، مثل: الكافيين.
      4. ضرورة إفراغ المثانة بالكامل عند التبول.

    وفي الأخير

    مع نهاية هذه المقالة يحرص مركز شفاء للأشعة التداخلية وعلاج الأورام بدون تدخل جراحي إلي تقديم وتوفير أفضل رعاية جميع المرضى بأكثر أماناً وأقل تكلفة تخفيفاً على أعباء المواطنين من تكاليف العمليات الجراحية لإستئصال .الأورام كما يشكل التقدم الحالي في مجال الأشعة التداخلية الدفع وراء تلك القفزة في الأشعة التداخلية هي انتشار الأمراض المزمنة

    كما تم التوضيح في هذه المقالة عن أعراض تضخم البروستاتا وذلك من باب المعرفة.

أضف تعليق